الإبداع الفلسطيني

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا


*** فليشهد العالم ... نحن أسياد .. لا عبيد ... وكل يوم .. يولد فينا شهيد ***
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمجلة عالم من الإبداع والفن الفلسطيني الألعاب

شاطر | 
 

 قصيده محمد الدره للشاعر محمود درويش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعة فلسطين
عضو متألقـ
عضو متألقـ
avatar

انثى
العمر : 39
الموقع : الرياض
نقاط التميزوالسمعة لديك : : 0
نقاطك واجتهادك : 2822
عدد المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
العذراء

البطاقة الشخصية
نسبة أحترام السيد أو الآنسة :
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: قصيده محمد الدره للشاعر محمود درويش    الأربعاء يوليو 07, 2010 10:17 am





محمدُ
يعشعشُ في حضن والده طائراً خائفاً
من جحيم السماء: احمني يا أبي
من الطيران إلى فوق! إن جناحي
صغير على الريح.. والضوء أسود

محمد
يريدُ الرجوع الى البيت من
دون دراجة.. أو قميص جديد
يريدُ الذهاب الى المقعد المدرسي..
الى دفتر الصرف والنحو: خذني
الى بيتنا، يا أبي، كي أعد دروسي
وأكمل عمري رويداً رويداً
على شاطئ البحر، تحت النخيل..
ولا شيء أبعدَ، لا شيء أبعد
..
محمد
يواجهُ جيشاً، بلا حجر أو شظايا
كواكبَ. لم ينتبه للجدار ليكتب: (حُريتي
لن تموت). فليست له بعدُ، حريةٌ..
ليدافع عنها، ولا أفق لحمامة بابلو
بيكاسو، وما زال يولد، ما زال
يولدُ في اسم يحمله لعنة الاسم. كم
مرة سوف يولد من نفسه ولداً
ناقصاً بلداً.. ناقصاً موعداً للطفولة؟
أين سيحلمُ لو جاءه الحلمُ
والأرض جرحٌ .. ومعبد؟
..
محمد
يرى موتهُ قادماً لا محالة ولكنهُ
يتذكرُ فهداً رآهُ على شاشة التلفزيون،
فهدأ قوياً يحاصر ظبياً رضيعاً. وحين
دنا منه شمّ الحليب، فلم يفترسهُ
كأنّ الحليب يُروض وحش الفلاة
إذن، سوف أنجو- يقول الصبيّ
ويبكي: فإن حياتي هناك مُخبأةٌ
في خزانة أمي سأنجو .. وأشهد
..
محمد
فقير على قاب قوسين من
بندقية صياده البارد الدم. من
ساعة ترصد الكاميرا حركات الصبيّ
الذي يتوحد في ظله:
وجهه، كالضحى، واضحٌ
قلبهُ، مثل تفاحة، واضحُ
وأصابعه العشر، كالشمع واضحة
والندى فوق سرواله واضح ..
كان في وسع صياده أن يفكر بالأمر
ثانية، ويقول: سأتركه ريثما يتهجى
فلسطينه دون ما خطأ..
..
سوف أتركه الآن رهن ضميري
وأقتله، في غد، عندما يتمرد!.
.. محمد
..صغير ينامُ ويحلُمُ في قلب..
صنُعت من نحاس
ومن غصن زيتونةً
ومن روح شعب تجدّد
..
محمد
دمٌ زادَ عن حاجة
الى ما يُريدون، فاصعدْ
الى سدرة المنتهى
يا مُحمّدْ!


الله يرحمهم ياارب

وشكرا لكم

دمعة فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيده محمد الدره للشاعر محمود درويش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإبداع الفلسطيني  :: من هنآ جميع أقسام منتدانا  :: قسم الشاعر ...::: محمود درويش :::...-
انتقل الى: