الإبداع الفلسطيني

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا


*** فليشهد العالم ... نحن أسياد .. لا عبيد ... وكل يوم .. يولد فينا شهيد ***
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمجلة عالم من الإبداع والفن الفلسطيني الألعاب

شاطر | 
 

 الطالبة "نور إسماعيل".. بالأمس ودّعت أمّها واليوم أهدتها التفوق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن الهمص
الإدآآرة
الإدآآرة
avatar

ذكر
الموقع : سأعيش رغم الداء والأعداء كالنسر فوق القمة الشماء فلسطيني لا يهاب الأعداء
نقاط التميزوالسمعة لديك : : 8
نقاطك واجتهادك : 4243
عدد المساهمات : 716
تاريخ التسجيل : 12/01/2010
mms~

البطاقة الشخصية
نسبة أحترام السيد أو الآنسة :
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: الطالبة "نور إسماعيل".. بالأمس ودّعت أمّها واليوم أهدتها التفوق    الخميس يوليو 22, 2010 9:48 am




خان يونس – المركز الفلسطيني للإعلام

قبل عامين؛ وبدموع الألم ولوعة الفراق، لوّحت "نور" بيدها مودّعة أمّها التي شيّعت إلى مثواها الأخير.. اليوم؛ وبدموع الفرحة تلوّح "نور" بشهادة تفوقها، وتهدي أمّها النجاح الذي صدّرها على عرش أوائل فلسطين.

"كنت أتمنى أن تكون والدتي إلى جانبي في هذه اللحظات، كي أدخل السعادة إليها، ولكن أهدي تفوقي هذا إليها"، هذه الكلمات التي استطاعت الطالبة "نور إسماعيل" التي تفوقت في الثانوية العامة للفرع العلمي بمعدل 99.5% تسريبها في زحمة الدموع والزغاريد وعناق الأقارب.

والدة نور توفيت قبل عامين، بعد صراع مرير مع مرض السرطان الخبيث، فيما ظلّت "نور" تواجه رياح صعوبة الأيام والدراسة بعيداً عن الحنان وكمات التشجيع من الوالدة الحنون، غير أنّ الظروف القاسية لم تمنعها من انتزاع التفوق والتربع على عرش الأوائل.

بعد انتظار، دخلت أشعة السعد منزل عائلة نور في مخيم العقاد بخان يونس جنوب قطاع غزة، ودوت الزغاريد وأهازيج الفرح وسط مشاعر بالفخر لدى جميع أفراد العائلة الذين قدموا من كل مكان لتهنئة الطالبة المتفوقة، التي ما فاتها شكر أسرتها وكل من ساعدها ووقف إلى جانبها.

ليس مبالغة وصف والد "نور" إنجاز ابنته بـ "التحدي الكبير"، وأنّ تفوقها "لم يكن نجاحاً عادياً"، فهل من السهل أو الاعتيادي تفوق طالبةٍ تعيش بمنزل ينقطع فيه التيار الكهربائي أكثر من 16 ساعة يومياً؟.

خالة "نور" لم تنس شقيقتها المتوفاة، ووالد "نور" كان يتمنى وجودها لحظة النجاح؛ أمّا نور فقرّرت دراسة الطب والتخصص في مجال الأورام، لتعالج وتفيد أبناء شعبها بعدما شاهدت معاناة والدتها مع المرض الخبيث.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestin.ahladalil.com
 
الطالبة "نور إسماعيل".. بالأمس ودّعت أمّها واليوم أهدتها التفوق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإبداع الفلسطيني  :: من هنآ جميع أقسام منتدانا  :: فئة آخر أخبار الأوضاع الفلسطينية -
انتقل الى: